الصــفحة الرئيسية
إدارة الموارد البشرية
مصطلحات إدارية وتدريبية
الأخبار
مؤتمرات وملتقيات جديد
مقالات جديد
دليل التوظيف الشامل جديد
برنامج تأهيل قريبا
أدلة تدريب مهنية
الــمـنــتــديــات
دلــيــل المواقــــع
الإســـتفــتاءات
إحصائيات الدخـول
أخــبر صديقــــــك
القائمة البريدية
راسـلنــــــا




ممتاز
جيد جدا
جيد
سيئ



نتائج
تصويتات

تصويتات 2950

· 1:
· 2:
· 3:
· 4:
· 5:
· 6:
· 7:
· 8:
· 9:
· 10:

بريدك الإلكتروني
إضافةإلغاء

  
:

بحث في هذا الموضوع:   
[ الذهاب للصفحة الأولى | اختر موضوعا جديدا ]


أوصت دراسة أعدها مركز البحوث والدراسات بالغرفة التجارية الصناعية بالرياض بعنوان "الاستثمار في رأس المال البشري" إلى ضرورة السعي إلى إجراء حصر للاحتياجات الوظيفية القائمة والمستقبلية في كافة الأنشطة النوعية لسوق العمل، ليتم تصميم مناهج التعليم وبرامج التدريب على ضوئها. وذكرت الدراسة أن هناك أبعاداً عديدة للاستثمار في رأس المال البشري أهمها البعد الثقافي: حيث ينعكس تزايد نسبة المثقفين من الموارد البشرية في التنمية الحضارية للمجتمع وزيادة معرفة الفرد المؤهل تعليماً وتدريباً لديه فرصة أكبر للعمل كمواطن منتج يحقق قيمة مضافة تسهم في تنشيط الدورة الاقتصادية.  

المزيد


تمثل هذه الأيام, أيام حصاد وجني ثمار لسنوات من العناء والمشقة والعمل الجاد, الذي بذله ويبذله الطلاب في سنوات الدراسة, ومع الطلاب يحمل أولياء الأمور الهم أيضاً, إذ إن الجميع يتطلع إلى نتائج مشرفة, فالجميع يتطلع إلى النجاح وإلى نسب عالية تمكنهم من القبول في الجامعات, وتمكنهم من اختيار التخصصات التي يرغبون فيها وتحتاج إليها سوق العمل. وكم هو مبهج أن تفتح صحيفة وتقرأ خبر تخرج شاب بدرجة علمية عالية وفي تخصص تحتاج إليه سوق العمل,
المزيد


الجدل الدائر حالياً حول قرار وزارة التربية والتعليم السماح للمدارس الأهلية باختيار المناهج ولغة التعليم التي تراها مناسبة لجميع المواد عدا مادتي اللغة العربية والدين، يُظهر أننا أبعد ما نكون عن تشخيص مشكلة التعليم في بلادنا، وكل ما نقوم به حتى الآن هو مجرد تحويل قطاعنا التعليمي إلى حقل تجارب لحلول سطحية فشلت في انتشاله من كبوته وتسببت في استمرار تدهوره يوما بعد آخر، ونحن أشبه بالطبيب الذي أخطأ في تشخيص حالة مريض وصرف دواء له لا يشفي، وأمام هذا الوضع وبدلا من إعادة تشخيص المرض والبحث في أسباب عدم فاعلية الدواء، اكتفى الطبيب بصرف ...
المزيد


بالرغم من أن منشآت القطاع الخاص تستوعب اليوم مئات الآلاف من العاملين السعوديين، إلا أن آليات التوظيف في معظمها لا تزال غير مواكبة لمتطلبات المرحلة، وأعني بذلك اعتمادها على الجهود الذاتية في استقطاب موظفيها الجدد وارتفاع تأثير دور العلاقات الشخصية والتوصيات أو التزكيات في قرارات التوظيف والمراتب الوظيفية التي يشغلها المتقدمون وما يتبعها من مزايا وظيفية ومالية.
المزيد


لا جديد في القول, إن هناك اختلالا واضحا في هيكل القوى العاملة في المملكة, وهو ما تعترف به وزارة العمل وعجزت عن إصلاحه بالطرق التي اتبعتها خلال السنوات الماضية، هذا الاختلال ليس حكرا على المملكة فقط بل يمكن اعتباره خصوصية خليجية، وأسهم في ظهوره الارتفاع الكبير والمفاجئ لأسعار النفط منتصف السبعينيات وفشل المخططين في إدارة دفة التنمية البشرية بما يخدم الأهداف الاستراتيجية بعيدة المدى....
المزيد


يستطيع أي قارئ أن يسميني كاتب السعودة ومعه حق.. فأنا منذ سنوات أكتب عن السعودة في مختلف جوانبها ومناحيها.. ومن الوزير إلى الخفير.. ومن رجال الأعمال إلى ربات البيوت.. ومن الحلاقين إلى السواقين.. ومن عالمية الظاهرة إلى محليتها. أنا إذن مهموم بالسعودة.. لأنني أعتقد أنها المشروع القومي المطروح علينا. ننجح أو نفشل فيه.. وقد حاولت وزارة العمل السير قدما في السعودة ولكني أعتقد أنها مسيرة تنقصها خريطة طريق...
المزيد

  
PHP-Nuke Copyright © 2005 by Francisco Burzi. This is free software, and you may redistribute it under the GPL. PHP-Nuke comes with absolutely no warranty, for details, see the license.
إنشاء الصفحة: 0.30 ثانية